Observatory المرصد


.

سلطة الكاتب أم سلطة الكتابة؟ezzatkamhawi

تثبيت سلطة الكاتب لا سلطة الكتابة، أكبر أسباب المرض الثقافي العربي.(…) مفكرون ونقاد بدأوا حيواتهم واعدين تحولوا بفضل المؤتمرات والجوائز إلى منشدين يحيون ليالي من البهجة الزائفة، فتحولوا في أفضل أحوالهم إلى كتابة مراجعات بليدة للكتب، محافظين بكل ما يمكن على سلطاتهم التي حازوها بوصفهم موظفين كباراً لدى حكومة أو مستوظفين لدى مؤسسة خليجية، ضامنين الهيبة الكاذبة بفضل ما بين أيديهم من إمكانيات المنح والمنع. لتذهب سلطة الكتابة إلى الجحيم، وليمت المراهنون عليها في صمت،  كما ذهب عبدالكبير الخطيبي، الذي نكتشف اليوم أن جائزة من الجوائز الكثيرة لم تعرف بابه؛ فهو كاتب بلا سلطة و! لكن سلطة كتابته على العقول والقلوب ستدوم طويلاً

عزت القمحاوي- أخبار الأدب العدد819 -22/مارس/09

***

*

المابعد

darwish-watches

*

soundouk-aswad5

:إن «شركة رياض الريّس للكتب والنشر» الناشر الحصري لجميع أعمال محمود درويش(…) يهمها أن تؤكد أن ما حصل من أخطاء في الديوان الأخير، والتي تعتبر معيبة في حق الشاعر الكبير، تعود الى الأسباب الآتية

(…)أولاً: رفض الياس خوري، الذي أنيط به إعداد (وتحرير وتبويب) الديوان الأخير، تزويدنا بالنسخة الأصلية بخط الشاعر لقصائده رغم إلحاحنا على مدى خمسة أشهر

ثانياً: اعتمدنا في نشر الديوان على النسخة الإلكترونية التي زودنا بها المحامي جواد بولس، بصفته القانونية وكيلاً عن ورثة الشاعر محمود درويش (…) ونسي كما يبدو المحامي كلياً إلحاحنا المستمر بإرسال النص الأصلي للمخطوط بخط الشاعر

ثالثاً: ليس في الديوان الأخير المنشور، أي خطأ لغوي أو طباعي أو ما شابه ذلك. وقد التزمنا تنفيذ ما ورد في النسخة المعتمدة التي أعدها الياس خوري، والذي يروي حكايتها «البوليسية» في الكتيب الذي وزّع مع الديوان تحت عنوان «محمود درويش وحكاية الديوان الأخير (…) وانحصر تدخلنا كناشرين في أمر واحد هو اصرارنا على رفض «حكاية الياس خوري» وعدم دمجها مع الديوان ووضعها في مقدمته كما طلب الينا مراراً وتكراراً لأن الشاعر الراحل الكبير، الذي لم يسبق أن قدم أحد أو آخر لأي من دواوينه، لا يحتاج الى من يتسلق على تركته الأدبية

رابعاً: إن اعتراف الياس خوري بالمسؤولية، من قبيل التفاخر كما جاء في الكتيب، لا يبرز الخطأ. كذلك فإن توضحينا لا يهدف الى التبرؤ من أخطاء قد تكون وقعت في الديوان، ولا تهرباً من مواجهة أي نقد تعرض له الكتاب أو قد يتعرض له. كل ما يهمنا هو وضع الأمور في نصابها توضيحاً للصورة، علماً بأننا لا نملك المخطوط الأصلي

خامساً: قد يتساءل القارئ لماذا لم يتعرض أي ديوان من دواوين محمود درويش السابقة والتي نشرت حتى الآن، الى هذا الكم من الأخطاء. الجواب أن الشاعر الراحل كان يرسل لنا مخطوطاته بخط يده (المجموعة الكاملة موجودة لدينا)، وكنا نتبادل الآراء بشأن العديد من الأمور اللغوية التي كانت ترد في النص الأصلي، وكان الشاعر الكبير يتقبل ذلك بكل تواضع ورحابة صدر. بعكس ما حصل بعد رحيله من قبل من تولى مسؤولية التحرير والتبويب والإعداد

سادساً: توقفنا مطولاً عند ما كتبته السيدة ديمة الشكر في «الحياة» بتاريخ 1 نيسان (ابريل) 2009، والتي تقول فيه إنها تملك المخطوط الأصلي بخط الشاعر، والتي قامت بمقارنته بالديوان المطبوع، وتساءلنا من أعطى السيدة ديمة الشكر (التي لا نعرفها) النسخة الأصلية من الديوان ومن أين أتت بها، وبأي حق، وبأي صفة؟ هذه النسخة الأصلية التي لم تعط لنا أو تصلنا والتي لو كانت وصلتنا لما وقعت هذه الأخطاء في الديوان. لا بد من التساؤل هنا: مَن صادر محمود درويش بعد رحيله، وماذا استفاد من لعبة التسلق هذه؟

سابعاً: ستقوم «شركة رياض الريس للكتب والنشر» بإعادة طباعة ديوان محمود درويش الأخير في طبعة جديدة بعد اعادة النظر في نصوصه بناء على خبرتها في كتابات الشاعر وملاحظات الشعراء والنقاد، من دون الكتيب الذي أعده الياس خوري، والذي سقط حكماً بسبب هذه الأخطاء، ولم يعد له مبرر أصلاً. وتدرس الشركة امكانية المساءلة القانونية تجاه الخسائر المعنوية والمادية التي تعرضت لها سمعتها المهنية الى جانب الإساءة الى تراث الشاعر

ثامناً: إن المسؤولية الحقيقية عن هذا الأمر، تتحملها «لجنة الأصدقاء» الذين كلفوا الياس خوري بمهمة ليس أهلاً لها. والحديث عن ذلك يحتاج الى مجال آخر يقع خارج نطاق هذا التوضيح . ( باختصارعن جريدة الحياة )3/4/09

تعليق: الأكيد أن الضجّة التي أثيرت لها علاقة بنجوميّة الشاعر ووقع اسمه وشعره على «الجماهير»… هو الذي كان سريّاً، وحميمياً، ومنطوياً. حتى صائدو الأخطاء، مهما صفت نيّاتهم، وأصابت ملاحظاتهم، من يؤكّد أنّهم لا يطلبون لأنفسهم ـ بصورة لاواعية ـ شيئاً من ألق الشاعر وأمجاده؟ تلك الضجّة حول «الديوان الأخير» تشبه نزاع الورثة. ولعلّها لا تخدم الشاعر، ولا شعره، ولا قرّاءه ومحبّيه. إذ ليس لنا، في النهاية، إلا الامحاء التام، بصمت ونكران للذات، «في حضرة الغياب». لو كان بوسع محمود درويش الآن أن يستردّ موته منّا، لما تأخّر لحظة واحدة! بيار أبي صعب – صحيفة الأخبار اللبنانية 4/4/09

0000

Google

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s